0 تصويتات
6 مشاهدات
سُئل في تصنيف العقيدة بواسطة

فضيلة الشيخ : للتوحيد ( توحيد الألوهية ) أقسام ستة : توحيد الذات وتوحيد الأسماء وتوحيد الصفات وتوحيد الأفعال ، وتوحيد الربوبية وتوحيد العبودية ،  هذه أقسام التوحيد كما بينت سيادتكم في الحلقة السابقة ، فهل للشرك أقسام ، وإن كان فما هي ؟ 

السؤال من ضمن الأسئلة التي تم تناولها في ( برنامج حوار حول الاصلاح والتجديد ) أضعه هنا في هذا الموقع الذي يقوم على الأسئلة والأجوبة لتعم الفائدة .

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
تم الرد عليه بواسطة (24.8k نقاط)

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على الأنبياء والمرسلين ، وعلى خاتمهم سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد : تسأل – بارك الله فيكم -  : ما هي أقسام الشرك ؟ أقول وبالله التوفيق : أقسام الشرك تقابل أقسام التوحيد ، الشرك هو نقيض التوحيد من كل جهة ، وإذا كان للتوحيد أقسام ، فإن للشرك أقسام تقابلها تماما ، وإذا كان التوحيد يشتمل على توحيد الذات وتوحيد الأسماء والصفات وتوحيد الأفعال وتوحيد الربوبية وتوحيد والعبودية ، وكذلك الشرك ، يشتمل على الشرك في ذات الله تعالى والشرك في أسماءه وصفاته وأفعاله ، والشرك في ربوبية الله تعالى لخلقه ، والشرك في عبودية الله وحده ، واستحقاقه وحده للعبادة ، ( أ ) ( الشرك في ذات الله تعالى وأسماءه وصفاته وأفعاله ) ، وذلك بأن يعتقد أن مع الله آلهة أخرى تشاركه في ذاته أو أسماؤه أو صفاته أو أفعاله ، ومن ذلك اعتقاد تعدد الذوات الإلهية كالقول بإلهين اثنين ، قال تعالى { وَقَالَ اللَّهُ لَا تَتَّخِذُوا إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ  } [النحل : 51 ] ، واعتقاد أن غير الله تعالى هو الإله مثل قول النصارى في نبي الله عيسى ابن مريم عليه السلام ، قال تعالى { لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ بْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ } [ المائدة : 72 ] ، واعتقاد أن ذات الله تعالى منقسمة إلى أقانيم مثل قول النصارى أن الله تعالى ثالث ثلاثة ، قال تعالى { لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } [ المائدة : 73 ] ، واعتقاد أن الله تعالى له أبناء أو بنات تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا كقول النصارى بأن المسيح ابن الله وقول اليهود بان عزير ابن الله وقول مشركي العرب بأن الملائكة بنات الله ، (  ب  ) الشرك في ربوبية الله تعالى لخلقه : إذا كان توحيد الربوبية مصطلح شامل يحمل اعتقاد معاني أساسية لا يصح مصطلح توحيد الربوبية إلا باعتقادها جميعا ، وإلا كان الشرك في الربوبية جليا ، وتتمثل تلك الاعتقادات فيما يلي : اعتقاد أنه لا موجد ولا خالق ولا مكون لهذا الكون كله بما فيه إلا الله رب العالمين ، واعتقاد أنه لا رازق على الحقيقة في الكون كله إلا الله رب العالمين ، واعتقاد أنه لا مالك لا متصرف بيده ملكوت كل شيء ولا مدبر للكون كله على الحقيقة إلا الله رب العالمين ، واعتقاد أنه لا سيد ولا مهيمن ولا حاكم ولا آمر في الكون كله على الحقيقة إلا الله رب العالمين ، واعتقاد أنه لا ناصر ولا معين ولا معز ولا مذل ولا خافض ولا رافع ولا قابض ولا باسط إلا الله رب العالمين ، واعتقاد أنه لا شفيع في شيء من أمور الكون كله إلا من بعد إذن الواحد الأحد الله رب العالمين ، واعتقاد أنه لا شريك للرب الواحد الأحد الله رب العالمين في شيء من تلك المعاني التي يشملها توحيد الربوبية ، فلا يصح مصطلح توحيد الربوبية إلا بحصر معاني الربوبية في اللّهِ وحده ، ولا يصح مصطلح توحيد الربوبية إلا باعتقادها جميعا لله رب العالمين وحده لا شريك له ، ومن اعتقد شيئاً من مفردات الربوبية لغير الله تعالى فقد اتخذه رباً من دون الله تعالى وهذا هو الشرك في الربوبية ،  (  ت  ) الشرك في عبودية الله تعالى : إذا كان توحيد العبادة يتمثل في إفراد الله تعالى بالعبادة اعتقادا وعملا ، لقوله تعالى { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ } [ الْأَنْبياء : 25 ] ، وقوله تعالى { وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ } [ النحل : 36 ] ، وقوله تعالى { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) [ الذاريات : 56 ] ، وقوله تعالى { وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ } [ التوبة : 31 ] ، فإن من الشرك الأكبر اعتقاد استحقاق غير الله تعالى للعبودية ، ومثاله ما حكى القرآن الكريم عن عقائد المشركين ، بقوله تعالى : { أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِيمَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ } ، فهؤلاء المشركين أقربوا بعبادتهم لغير الله ،  { مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا } ، فهذا اقرار باستحقاق تلك المعبودات من دون الله تعالى للعبادة من دون الله ، هذا ، والله تعالى أعلم وهو من وراء القصد وهو يهدي السبيل ،

مرحبًا بك إلى موقع دار الاصلاح والتجديد - سؤال وجواب، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين .
...