0 تصويتات
9 مشاهدات
سُئل في تصنيف التزكية و الأخلاق بواسطة

إذا كان التصوف يقوم أعلى مراتب الدين مرتبة الإحسان فما هو واجبنا نحو هذا العلم ؟

السؤال من ضمن الأسئلة التي تم تناولها في ( برنامج حوار حول الاصلاح والتجديد ) أضعه هنا في هذا الموقع الذي يقوم على الأسئلة والأجوبة لتعم الفائدة .

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
تم الرد عليه بواسطة (24.8k نقاط)

بسم الله الرحمن الرحيم : التصوف هو العلم الذي يتعلق بتزكية النفوس وسلامة القلوب وتعمير الظاهر والباطن ، وتحقيق مرتبة الإحسان ، مستمدا أصوله من الكتاب والسنة ، ، وقد حُدَّ التصوف وفسر بوجوه تبلغ نحو الألفين ، مرجعها  كلها لصدق التوجه إلى الله تعالى ، واستعمال كل خلق سني، وترك كل خلق دني ، وهو في نهاية المطاف عظيم الاخلاق مع الخالق ومع المخلوق ،  ولهذا قالوا : التصوف خلق فمن زاد عليك في الخلق زاد عليك في التصوف ،

إن كلمة ( صوفي ) كانت على مر عصور الإسلام السابقة كلمة ثناء وصفة مدح ، فهل يعقل أن نأتي الآن لنغير حقائق الدين والتاريخ محاولين إضفاء صبغة البدعة والضلالة على ذلك العلم الذي يتناول التزكية والأخلاق وأعمال القلوب في دين الله تعالى ، هل يعقل اليوم أن ينادي بعض من يزعمون الإصلاح إلى اقتلاع التصوف من جذوره ، وابادة التصوف وأهله ، وردم التراب على تراث المتصوفة بحجة تطهير المنهج من المبتدعة ، فهل بعد هذا التنطع من تنطع ، وأين يذهب تسعة أعشار أهل السنة في العالم اليوم في مصر والسودان ودول المغرب العربي واندونيسيا والباكستان وغيرها من بلاد المسلمين ، هذا اليوم ، فما بالنا بهم على مر عصور الإسلام السابقة ، وليس معنى ذلك أن نبرأ الصوفية من كل خطأ وأنهم معصومون ، فهناك من أدعياء الصوفية من أساء للصوفية أكثر من أعداء التصوف ، ولابد من تجديد التصوف حتى يسير في إتمام مهمته من تزكية النفس وبناء أمة الأخلاق في خضم زمان لا يعرف أهله سوى الماديات  ولابد من تصفيته من الدخن والخلل ، والعودة به إلى تزكية الكتاب والسنة ، إن واجبنا نحو التصوف اليوم هو التزام المبادئ الإيجابية التي جاء بها التصوف الإسلامي ، مع إصلاحه و تجديد أمره وإعادته إلى تزكية القرآن والسنة ،

ما هو واجبنا - اليوم - نحو التصوف  :  واجنا هو طرحه نموذجاً لمرتبة الإحسان أعلى مراتب الدين ، واجبنا نحو التصوف اليوم : أن نظهر التصوف بالصورة المشرقة ، ولا يشرق التصوف إلا بالإتباع لكتاب الله وسننه ، واجبنا نحو التصوف اليوم : الرجوع به إلى تزكية الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة الكرام ، واجبنا نحو التصوف اليوم : أتباع أسس التصوف الأولى :  صفاء النفس ، وقصد وجه الله ، والتمسك بالفقر والافتقار ، وتوطين القلب على الرحمة والمحبة ، والتجمل بمكارم الأخلاق التي بعث الله النبي صلى الله عليه وسلم لإتمامها ، واجبنا نحو التصوف اليوم :  نشر التصوف الصحيح  والبرآءة من التصوف البدعي وادعياء التصوف من الجهلة والمرتزقة والدجالين المنسوبين زورا الى التصوف ، واجبنا نحو التصوف اليوم : إعطاء النموذج الحي الصحيح لصاحب التزكية  الرباني ، المتمسك بأخلاق السادة الصوفية الاكابر ، الوقّافٌين عند حدود الشريعة الزاهدين في حطام الدنيا المتفانين في خدمة الإسلام وأهله ،  هذا واجبنا نحو التصوف ثلث الاسلام الأعلى ،

مرحبًا بك إلى موقع دار الاصلاح والتجديد - سؤال وجواب، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين .
...