ما قولكم فيمن يقرأ القرآن ويمسه حال جنابته مدعياً أن بعض أهل العلم أفتاه بهذا ؟

0 تصويتات
3 مشاهدات
سُئل يناير 28 في تصنيف التفسير بواسطة أحمد محمد جلال

قامت دار الإصلاح والتجديد بتناول قضايا هامة لها أثرها في المجتمع المسلم ؛ لذلك أحببت أن أطرح أبرز الموضوعات التي تم تناولها في موقع دار الإصلاح والتجديد ، أطرحها هنا في هذا الموقع وهذه المنصة التفاعلية الجذابة إثراء لمحتوى هذه المنصة .

السؤال 141 :

ما قولكم فيمن يقرأ القرآن ويمسه حال جنابته مدعياً أن بعض أهل العلم أفتاه بهذا ؟

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
تم الرد عليه فبراير 23 بواسطة magdy (20,880 نقاط)

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خير المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد : لا يجوز قراءة القرآن ولا مسه للجنب مطلقاً حتى يغتسل ، وهو قول الأئمة الأربعة متفقين على ذلك ، لحديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( يقرئنا القرآن ما لم يكن جنباً )) أخرجه أحمد وأبو داود وابن ماجه والنسائي والترمذي واللفظ له وصححه، وحكم الحافظ ابن حجر في التلخيص بصحته ، وما اتفق عيه الأربعة فلا ينبغي مخالفتهم ، فمن خالفهم فهو شاذ ،  أما الحائض والنفساء فقد رّخص بعض أهل العلم لهما بقراءة القرآن ومس المصحف للتعلم والتعليم دفعاً للحرج ولأنّ الضرورات تبيح المحظورات ، أما المحدث حدثاً أصغر، فإنه يباح له قراءة القرآن، ولكن لا يمس المصحف إلاًّ إذا كان طاهراً ، وذلك امتثالاً لقوله تعالى: { إنه لقرآن كريم * في كتابٍ مكنون *  لا يمسّه إلا المطهرون } [ الواقعة : 77 ، 78 ] ، ووجه الدلالة من الآية أن الله عز وجل أخبر أن هذا القرآن الكريم لا يمسه إلا المطهرون إجلالاً له وتعظيمًا ، ولقوله صلى اللّه عليه وسلم: (( لا يمسن القرآن إلا طاهر )) [  صحيح الجامع للعلامة الألباني رحمه الله وقال عنه: (صحيح) انظر حديث رقم: 7780  ] ، هذا والله تعالى أعلم ،

مرحبًا بك إلى موقع دار الاصلاح والتجديد - سؤال وجواب، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين .
...