ما حكم العلاج والتداوي بالقرآن الكريم ؟

0 تصويتات
2 مشاهدات
سُئل يناير 28 في تصنيف التفسير بواسطة أحمد محمد جلال

قامت دار الإصلاح والتجديد بتناول قضايا هامة لها أثرها في المجتمع المسلم ؛ لذلك أحببت أن أطرح أبرز الموضوعات التي تم تناولها في موقع دار الإصلاح والتجديد ، أطرحها هنا في هذا الموقع وهذه المنصة التفاعلية الجذابة إثراء لمحتوى هذه المنصة .

السؤال 146 :

ما حكم العلاج والتداوي بالقرآن الكريم ؟

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
تم الرد عليه منذ 22 ساعات بواسطة magdy (20,880 نقاط)

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خير المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد : العلاج والتداوي بالقرآن الكريم  يسمى الرقية ، والرقية عموما جائزة  لما أخرجه مسلم عن عوف بن مالك رضي الله عنه قال: (( كنا نرقي في الجاهلية فقلنا يا رسول الله كيف ترى في ذلك فقال صلى الله عليه وسلم : اعرضوا علي رقاكم لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك )) أخرجه مسلم ، وأخرج مسلم عن أبي سعيد : (( أَنَّ جِبْرِيلَ أَتَى النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ اشْتَكَيْتَ؟ فَقَالَ: نَعَمْ. قَالَ بِاسْمِ اللَّهِ أَرْقِيكَ مِنْ كُلِّ شيء يُؤْذِيكَ مِنْ شَرِّ كُلِّ نَفْسٍ أو عَيْنِ حَاسِدٍ اللَّهُ يَشْفِيكَ بِاسْمِ اللَّهِ أَرْقِيكَ )) [ أخرجه مسلم ] ، وأخرج البخاري عن عبد الرحمن بن الأسود عن أبيه قال : (( سألت عائشة رضي الله عنها عن الرقية من الحمُة فقالت  رخص النبي صلى الله عليه وسلم بالرقية من كل ذي حُمة )) ، والحُمة : ذوات السموم  ، وأخرج البخاري في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها : " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان ينفث على نفسه في المرض الذي مات فيه بالمعوذات فلما ثقل كنت أنفث عليه وأمسح بيده نفسه لبركتها " رواه البخاري ، لذلك ذهب جمهور الفقهاء إلى جواز الرقية من كل داء يصيب الإنسان بشروط أربعة : الأول : أن يكون بكلام الله تعالى أو بأسمائه وصفاته، وبالمأثور الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم، وبذكر الله مطلقاً ، الثاني : أن يكون بكلام مفهوم المعنى، وألا يستعمل فيها الطلاسم والرموز التي لا يفهم معناها ، الثالث: أن يعتقد الراقي والمرقي أن الرقية لا تؤثر بذاتها، بل بإذن الله تعالى وقدرته. ، الرابع : أن لا تشتمل الرقية على شرك أو معصية ،  وأفضل الرقى ما كان بالقرآن الكريم ، لقوله تعالى : { وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا } [ الإسراء : 82 ] ، وقوله تعالى : { وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ } [ فصلت : 44 ]  ، هذا والله تعالى أعلم ،

مرحبًا بك إلى موقع دار الاصلاح والتجديد - سؤال وجواب، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين .
...