جديد الموقع

قبس من أنوار المواقف النبوية الهادية المهدية ( 2 ) محمد مجدي محمد


الجمعة, 21 كانون1/ديسمبر 2018 19:29
قيم الموضوع
(0 أصوات)

قبس من أنوار المواقف النبوية الهادية المهدية ( 2 ) محمد مجدي محمد

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلق الله أجمعين صاحب الخلق العظيم والمواقف العظام أما بعد :

( القبس الثاني ) : موقفه صلى الله عليه وآله وسلم في صلح الحديبية ، والذي كان بسببه صلح الحديبية هو أعظم الفتوح وأكبرها أثرا وفائدة على دين الإسلام ، وفيه نزل قوله تعالى : {  إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا * لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا * وَيَنْصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا } ،

أخرج البخاري في قصة صلح الحُدَيْبِية : أن النَّبي صلى الله عليه وسلم دعا الكاتب ، فقال النَّبي صلى الله عليه وسلم : (( اكتب : بسم الله الرَّحمن الرَّحيم .  فقال سهيل : أما الرَّحمن ، فو الله ما أدري ما هو ، ولكن اكتب : باسمك اللهمَّ .  فقال المسلمون : والله لا نكتبها إلا بسم الله الرَّحمن الرَّحيم .  فقال النَّبي صلى الله عليه وسلم : اكتب : باسمك اللهمَّ .  ثم قال : هذا ما قاضى عليه محمَّد رسول الله .  فقال سهيل : والله لو كنَّا نعلم أنَّك رسول الله ما صددناك عن البيت ، ولا قاتلناك ، ولكن اكتب : محمَّد بن عبد الله .  فقال النَّبي صلى الله عليه وسلم : والله إنِّي لرسول الله ، وإن كذَّبتموني ، اكتب : محمَّد بن عبد الله )) [ أخرجه البخاري ] ،

أهم بنود صلح الحديبية :

( 1 )  وَقْف الحرب فيما بينهم لمدة عشر سنوات ولا يعتدي أحدٌ على أحدٍ

( 2 )  كل من قدِم من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلّم إلى مكة المكرمة للعمرة أو الحج فهو آمن ، وكذلك كل من قدِم المدينة المنورة من قريش فهو آمن

( 3 )  من جاء لمحمد صلى الله عليه وسلّم من قريشٍ من دون إذن وليه فيرده إلى أهله ، بينما من جاء من محمد صلى الله عليه وسلَم إلى قريش فلا يردونه

( 4 )  تحقيق الأمان وعدم الخيانة في ما بين جميع الأطراف ، فلا تعرُّض لدمِ أو مالِ أي أحد

( 5 )  أن يرجِع النبي صلى الله عليه وسلَم وأصحابه في ذلك العام عن مكة ويأتون السنة التي تليها حجاجاً

أهم نتائج صلح الحديبية :

( 1 )  الاعتراف بكيان الدولة الإسلاميّة ، فالمعاهدة دائماً تنشأ بين كيانين يعترف كل منهما بالآخر ، في البداية كانت قريش تحارِب الدولة الإسلامية ولا تعترف بها كدولةٍ مستقلةٍ ولها شروطها وأحكامها ، وإنما مع صلح الحديبيّة اعترفت قريش بالدولة الإسلاميّة ، كما اعترفت القبائِل الأخرى بذلك أيضاً لأن القبائِل العربية كانت ترى بقريش الإمام والقدوة

( 2 )  تحقيق الرهبة والمهابة في قلوب الكافرين والمشركين ، فمع صلح الحديبية أيقن المشركون أنّ الإسلام له الغلبة وأصبحوا يحسبون حساباً للمسلمين ، مما أدى إلى دخول الكثير في الإسلام مثل خالد بن الوليد وعمرو بن العاص رضي الله عنهما ،

( 3 )  فرصة لنشر الدين الإسلامي وتعريف الناس بتشريعاته وأحكامه ، فكان صلح الحديبية بمثابة هدنةٍ وفترة راحةٍ ليتفرّغ المسلمون إلى نشر الإسلام ، كما ساعد الرسول صلى الله عليه وسلّم على إرسال الرسائل إلى ملوك الفرس والروم والقبط لدعوتهم إلى الإسلام

( 4 )  توجه المسلمون إلى اليهود لإيقافهم والقضاء عليهم وتأديبهم وكل من عاونهم من القبائل ، حيث إنّ المسلمين عندما أمنوا جانب قريش استطاعوا التركيز على اليهود

( 5 )    كان الصلح مقدمةً لغزوة مؤتة ، ومقدمة لفتح مكة المكرمة ،

من أهم الفوائد المستفادة من الموقف النبوي الهادي المنير :

[1] كتابة بسم الله الرحمن الرحيم في مقدمة كل شيء يكون سببا في البركة وهذه من سنن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال عليه الصلاة والسلام : ((كُلُّ كَلَامٍ أَوْ أَمْرٍ ذِي بَالٍ لَا يُفْتَحُ بِذِكْرِ اللهِ فَهُوَ أَبْتَرُ أَوْ قَالَ : أَقْطَعُ )) [ أخرجه احمد في المسند ] ،

[2] حلم الرسول صلى الله عليه وسلم الحليم الكريم في تعامله مع جميع الناس ، قال النَّبي صلى الله عليه وسلم : اكتب : بسم الله الرَّحمن الرَّحيم .  فقال سهيل : أما الرَّحمن ، فو الله ما أدري ما هو ، ولكن اكتب : باسمك اللهمَّ ،  فقال النَّبي صلى الله عليه وسلم : اكتب : باسمك اللهمَّ .  ثم قال : هذا ما قاضى عليه محمَّد رسول الله .  فقال سهيل : والله لو كنَّا نعلم أنَّك رسول الله ما صددناك عن البيت ، ولا قاتلناك ، ولكن اكتب : محمَّد بن عبد الله .  فقال النَّبي صلى الله عليه وسلم : والله إنِّي لرسول الله ، وإن كذَّبتموني ، اكتب : محمَّد بن عبد الله ،

[3] حكمة الرسول صلى الله عليه وسلم عندما جعل الهدنة عشر سنين ، فرصة عظيمة لنشر الدين الإسلامي وتعريف الناس به ، ولذلك أرسل النبي صلى الله عليه وسلم الرسائل إلى ملوك الفرس والروم والقبط لدعوتهم إلى الإسلام  ، وانتشر الإسلام في ربوع الجزيرة العربية عندما أمنت القبائل جانب قريش ، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد صاحب المواقف العظام والحكمة البالغة والخلق العظيم ، وآله وصحبه عدد خلقك ، وزنة عرشك ، ومداد كلماتك ،

 

عدد الزيارات 172

دار الإصلاح والتجديد

نبذة تعريفية                 دروس مرئية
رؤيتنا                       دروس صوتية
رسالتنا                      مقالات وابحاث
أهدافنا                       مكتبة الموقع 
شعارتنا                      المنتدي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.          سلسلة الإصلاح والتجديد

 
 
 

تواصل معنا