×

خطأ

COM_CWTRAFFIC_MSG_MISSING

تنزيه الله تعالى أن يحويه مكان


الخميس, 20 آب/أغسطس 2015 20:33

إنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلا هَادِيَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، وبعد : فهذه الرسالة تتناول تقديس الله تعالى عن المكان فلا حويه مكان وهو خالق المكان ، وقد حوت الرسالة – بحمد الله تعالى – على أدلة من الكتاب والسنّة تدل على تنزيهه سبحانه عن المكان ، وحوت العديد من أقوال علماء أهل السنّة والجماعة الثقات في تنزيه الله تعالى عن المكان ، وحوت الرسالة بحمد الله تعالى على تلك المباحث :

( 1 ) بيان أنّ الأدلة على تنزيه الله تعالى عن المكان والزمان ، أدلة تفوق الشمس في ظهورها ،

( 2 ) بيان عقيدة أهل السنة والجماعة في أن الله موجود بلا مكان ولا جهة ،

( 3 ) الأدلة من إجماع علماء الأصول المتخصصين في العقيدة على منهاج أهل السنّة والجماعة على أن الله تعالى لا يحلُّ في مكان ولا يجري عليه زمان ، وبيان حُكم الشرع فيمن يَنسِبُ لله تعالى مكانًا ،

( 4 ) الأدلة العقلية على تنـزيه الله عن المكان والزمان ، وبيان أنه لا يَمتنع شرعًا ولا عقلاً أن يكون فوق العرش مكان ،

( 5 )  الله تعالى موجود ، وهو واجب الوجود ، ولا يُقال أنّه داخل العالم ولا يُقال لأنّه خارجه لأنّ وجوده ليس كمثله وجود ، ولا يجوز أن يُقال أنّ الله تعالى في كل مكان لأنّ المكان مخلوق محدود والله تعالى لا حد له ،

( 6 ) حل إشكال ظواهر الكتاب والسنّة التي تنافي تنزيه الله تعالى عن المكان ،

عدد الزيارات 274

دار الإصلاح والتجديد

نبذة تعريفية                 دروس مرئية
رؤيتنا                       دروس صوتية
رسالتنا                      مقالات وابحاث
أهدافنا                       مكتبة الموقع 
شعارتنا                      المنتدي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.          سلسلة الإصلاح والتجديد

 
 
 

تواصل معنا