كتاب التجديد الخامس (الانتساب إلى أهل السنّة )


الثلاثاء, 25 آب/أغسطس 2015 18:51

بين يدي الرسالة : هذه الرسالة تتناول : تجديد علم الانتساب إلى الفرقة الناجية ( أهل السنّة والجماعة ) سواد المسلمين الأعظم في ضوء الكتاب والسنة ، وهدي السلف الصالح ، وسبيل علماء أهل السنة والجماعة الناجية الأئمة الأعلام الذين رزقهم الله تعالى العلم والفقه والقبول والاتباع عند عامة أهل السنّة والجماعة سواد المسلمين الأعظم ، ليس لي فيها من عمل سوى جمعها من أقوال العلماء المتخصصين في هذا العلم وترتيبها ، مع اعتقادي بصحة ما فيها وفائدته لكل مسلم في فهم الإسلام فهما شاملاً لكل جوانب وعُرى الدين ، وقد حوت هذه الرسالة – بحمد الله تعالى – على العديد من القواعد الرصينة الضابطة لهذا العلم ، وفق ما قرره وأصله الأئمة الثقات الراسخون في العلم - على مر عصور الإسلام - على منهاج الفرقة الناجية ( أهل السنّة والجماعة ) ، وقد جمعتها من أقوالهم ومؤلفاتهم لأهديها إلى طلبة العلم الراسخ صافية مصفاة ، علماً طيباً ، ما كان عملي فيه إلاّ البحث المتأني والجمع والترتيب لأحسن ما أتت به عقول العلماء والفقهاء المقتدى بهم في الدين ، ولا أدعي فيه الكمال فما كان فيه من صواب فهو من الله وبفضل الله وله الحمد والمنّة ، وما كان فيه من خطأ فهو مني ومن الشيطان وأستغفر الله منه ، وأسأل الله عز وجل أن يجعلها خالصة لوجهه الكريم ، وإن أريد إلاّ الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلاّ بالله عليه توكلت وإليه أنيب.

الأهداف الشرعية من كتابة هذه الرسالة عن علم الانتساب إلى الفرقة الناجية : من أهداف هذه الرسالة المنهجية عن علم الانتساب إلى الفرقة الناجية ( أهل السنّة والجماعة ) إضافة إلى نشر العلم الصحيح الراسخ الذي تحلى به المحققون من علماء أهل السنّة والجماعة الأئمة الأعلام . ستة أهداف رئيسية :

( الهدف الأول ) : جمع شتات المسلمين تحت راية واحدة ومنهاج صحيح واسع واحد ، هو منهاج أهل السنّة والجماعة الناجية بغير افراط ولا تفريط ، وبيان إطار تلك الفرقة الناجية الصحيح الخالص الذي علية الخلص من أتباع السلف وإطارها الواسع الذي يحوى بداخله السواد الأعظم من أهل القبلة ممن لم ينتسب إلى فرقة ضالة أو إلى بدعه كلية مخرجه عن الإطار كله  ،

( الهدف الثاني ) : بيان أصول أهل السنة والجماعة العامة وقواعدهم الربانية التي تمثل الوسطية الصحيحة بين أهل الإسلام ، كما يمثل أهل الإسلام الوسطية بين الأمم جميعا ، وإظهار قيمة التخصص العلمي لدى أهل السنّة والجماعة ، وإعادة ترتيب البيت العلمي والمكتبة العلمية لدى المسلمين ، وذلك ببيان مدارس أهل السنة والجماعة المتخصصة في العقيدة  ، ومدارس أهل السنة والجماعة المتخصصة في الفقه ، ومدارس أهل السنة والجماعة المتخصصة في التزكية ،  والتي يُعد ما عداها حشو يضاد التخصص ويضر بالصرح العلمي الإسلامي الذي بناه الأئمة المتخصصون المتبعون المُقتدى بهم في علوم الدين ،

( الهدف الثالث ) : الانتصار للمدارس المتخصصة في شتى علوم الدين ، وتعرية وفضح أنصاف المتعلمين والحشوية المتفيهقين ، ورد الأمور إلى نصابها في مجال علوم الدين وأعماله على منهاج الطائفة العدل الوسط ( أهل السنّة والجماعة ) الراسخين في العلم بالدين بما يصحح النظر تجاه أهل السنة وعلمائهم على مر عصور الإسلام وبما يهيئ تقارب صفوفهم نحو الوحدة المنشودة والتجديد المنشود ،

( الهدف الرابع ) : بيان أصول الضلال التي تخرج المسلم من إطار أهل السنة والجماعة إلى إطار الفرق الضالة التي تستحق الوعيد بالنار ،

( الهدف الخامس ) الاعتدال الشرعي في مسألة تقييم الفرق الضالة بناءً على الفهم الصحيح لإطار أهل السنّة والجماعة الحق العدل ، لا المغلوط كما يفعل أهل البدع والضلال ، 

( الهدف السادس ) : تأصيل مباحث هذا العلم على طريقة أهل العلم والفقه بالكتاب والسنّة والتي تتميز بوضوح الأحكام وسهولة إدراكها وتطبيقها  وذلك حتى يتيسر لطالب العلم جمع أهم مباحث وأحكام هذا العلم المهم والمطلوب بصورة مجتمعة ومتكاملة في مؤلف واحد ، أسأل الله عز وجل أن يلهمني الصواب وأن يجنبني الخطأ والزيغ وأن يهديني صراط علماء أهل السنّة المحققين إنه وليّ ذلك وهو سبحانه نعم المجيب ، المؤلــف مجدي بن محمد بن علـي

خطوط عريضة لأهم موضوعات الرسالة :  حوت الرسالة بحمد الله تعالى على أربعة أبواب وخاتمة  :

[ الباب الأول : مدخل إلى علم الانتساب إلى أهل السنّة والجماعة ] :  ويشتمل على تلك القواعد :

( القاعدة الأولى ) : تفرق الأمة وظهور الفرق وتمايز أهل السنّة والجماعة عنها ،

( القاعدة الثانية ) : المفهوم الشرعي الصحيح لمصطلح ( أهل السنة والجماعة ) ،

 ( القاعدة الثالثة ) : متى تسمى أهل الحق بأهل السنة والجماعة ولماذا تسموا بتلك التسمية المباركة ،

( القاعدة الرابعة ) : الطوائف الداخلة في إطار الفرقة الناجية ( أهل السنة والجماعة )  ،

 ( القاعدة الخامسة ) : وسطية أهل السنة والجماعة بين الفرق الضالة المستحقة للوعيد

[ الباب الثاني : مدارس أهل السنّة والجماعة المتخصصة في العقيدة ] :  ويشتمل هذا الباب على تلك القواعد :

( القاعدة الأولى ) : مدخل لفقه وتحديد دائرة المحكم والمتشابه في باب الصفات والأخبار  ،

( القاعدة الثانية ) : عصور السلف هي عصور القدوة المثلى لأهل السنة والجماعة ، وبيان منهاجهم الأمثل في تقرير أصول الديانة وحمل المتشابه على المحكم  ،

( القاعدة الثالثة ) : الأثرية هم الامتداد الحقيقي لمذهب السلف ، وبيان القواعد الأثرية في فهم الصفات الخبرية ،

( القاعدة الرابعة ) : الأشعرية والماتريدية هم المتخصصون في العقيدة على منهاج أهل السنّة والجماعة ، وبيان قواعد التأسيس لعلم التقديس وقسم توحيد الذات ،

( القاعدة الخامسة ) : تطهير السلفية المعاصرة من أدران الحشو والتجسيم ،

( القاعدة السادسة ) : حل الإشكالات التي أثارها الحشوية والمتعلقة بعلم التنزيه ،

( القاعدة السابعة ) : وجوب الانتصاب لبيان علم التقديس والرد على الطوائف الضالة في العقيدة ،  

[ الباب الثالث : أهم مدارس أهل السنّة والجماعة المتخصصة في الفقه ] :

 ويشتمل على تلك القواعد :

( القاعدة الأولى ) : مدخل لتطور علوم الفقه وظهور التخصص الفقهي ،

( القاعدة الثانية ) : شروط الاجتهاد في الفقه الإسلامي وصعوبة بلوغ مرتبة الاجتهاد المطلق ،

( القاعدة الثالثة ) : أسباب اختلاف الفقهاء المجتهدين في المسائل الفقهية ،

( القاعدة الرابعة ) : خصائص الخلاف في الفقه الإسلامي ،

( القاعدة الخامسة ) : أهمية وضرورة احترام التخصص في الفقه ،

( القاعدة السادسة ) : أصالة المذاهب الفقهية الاربعة وضرورة طلب الفقه من خلالها ،

( القاعدة السابعة ) : اعتراضات على التمذهب وحل اشكالاتها ،

( القاعدة الثامنة ) : مدخل مختصر إلى الفقه الحنفي ،

( القاعدة التاسعة ) : مدخل مختصر إلى الفقه المالكي ، ( القاعدة العاشرة ) : مدخل مختصر إلى الفقه الشافعي ، ( القاعدة الحادية عشرة ) : مدخل مختصر إلى الفقه الحنبلي ، ( القاعدة الثانية عشرة ) مناهج أخرى لدراسة الفقه وتقييمها ، ( القاعدة الثالثة عشرة ) : الجامعة الفقهية لأهل السنّة والجماعة ،

[ الباب الرابع : أهم مدارس أهل السنّة والجماعة المتخصصة في التزكية ] :  وقد اشتمل على تلك القواعد ، القاعدة الأولى : التصوف هو أسم العلم الذي يتناول التربية والتزكية والإحسان في الإسلام ، القاعدة الثانية : التصوف هو المرادف للتزكية في اصطلاح القران وللإحسان في اصطلاح الحديث  ، القاعدة الثالثة : لماذا  إذن  استعمال مصطلح التصوف وليس التزكية أو الإحسان ، القاعدة الرابعة : تعريف التصوف وبيان ما هو المقصود بالتصوف ، القاعدة الخامسة : نشأة علم التصوف وبداية ظهور مصطلح الصوفية ، القاعدة السادسة : بداية ظهور التصوف كعلم للتزكية ، القاعدة السابعة : أصالة علم التصوف وانتسابه إلى الكتاب والسنة ، القاعدة الثامنة : برآءة التصوف الإسلامي من الانتساب إلى الأديان الأُخرى ، القاعدة التاسعة : التصوف من أهم وأعظم جوانب الدين ولابد من تصفيته من الدخن ،

 الخاتمة وأهم التوصيات ،

***

 

 

عدد الزيارات 391

دار الإصلاح والتجديد

نبذة تعريفية                 دروس مرئية
رؤيتنا                       دروس صوتية
رسالتنا                      مقالات وابحاث
أهدافنا                       مكتبة الموقع 
شعارتنا                      المنتدي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.          سلسلة الإصلاح والتجديد

 
 
 

تواصل معنا