كتاب تقديس الله أن يحويه مكان أو يجري عليه زمان


الثلاثاء, 11 آب/أغسطس 2015 21:05

هذه الرسالة تتناول تقديس الله تعالى عن المكان فلا حويه مكان وهو خالق المكان ، وتقديس الله تعالى عن الزمان فلا يجري عليه زمان ، وهو خالق الزمان ، وقد حوت هذه الرسالة – بحمد الله تعالى – على أدلة من الكتاب والسنّة تدل على تنزيهه سبحانه عن المكان والزمان ، وحوت العديد من أقوال علماء أهل السنّة والجماعة الثقات في تنزيه الله تعالى عن المكان والزمان ، وقد جمعتها من أقوالهم ومؤلفاتهم لأهديها إلى طلبة العلم الراسخ صافية مصفاة ، علماً طيباً ، ما كان عملي فيه إلاّ البحث المتأني والجمع والترتيب لأحسن ما أتت به عقول العلماء والفقهاء المقتدى بهم في الدين والمتخصصون في العقيدة ، ولا أدعي فيه الكمال فما كان فيه من صواب فهو من الله وبفضل الله وله الحمد والمنّة ، وما كان فيه من خطأ فهو مني ومن الشيطان وأستغفر الله منه ، وأسأل الله عز وجل أن يجعلها خالصة لوجهه الكريم وأن ينفع بها إخواني من طلاب العلم الذين يصبرون لطلبه ويتواضعون لمدارسته ابتغاء وجه الله ، وإن أريد إلاّ الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلاّ بالله عليه توكلت وإليه أنيب ،

خطوط عريضة لأهم موضوعات الرسالة

حوت الرسالة بحمد الله تعالى على مدخل وستة أبواب وخاتمة ، وتتمثل في :

مقدمة : عن أهمية علم التقديس ودوره في تصحيح مفاهيم علم التوحيد والوحدة بين المسلمين

مدخل : إلى تنزيه ذات الله تعالى عن المكان والزمان ، وبيان أنّ الأدلة على تنزيه الله تعالى عن المكان والزمان ، أدلة تفوق الشمس في ظهورها

الباب الأول : عقيدة أهل السنة والجماعة في أن الله موجود بلا مكان ولا جهة ، ويشتمل على تلك المباحث : ويشتمل على تلك المباحث  : ( أولاً ) تعريف المكان والجهة ، ( ثانياً ) الدليل على تنـزيه الله عن المكان والجهة من القرءان ، ( ثالثاً  ) :: الدليل على تنزيه الله عن المكان والجهة من الحديث  ، ( رابعاً ) : أقوال جل علماء الأمة الإسلامية في تنزيه الله عن المكان والجهة ، ( خامساً ) أقوال جل علماء الأمة الإسلامية في تنزيه الله عن الزمان ،

الباب الثاني : الأدلة من إجماع علماء الأصول المتخصصين في العقيدة على منهاج أهل السنّة والجماعة على أن الله تعالى لا يحلُّ في مكان ولا يجري عليه زمان ، وبيان حُكم الشرع فيمن يَنسِبُ لله تعالى مكانًا ،

الباب الثالث  : الأدلة العقلية على تنـزيه الله عن المكان والزمان ، وبيان أنه لا يَمتنع شرعًا ولا عقلاً أن يكون فوق العرش مكان ،

الباب الرابع : الله تعالى موجود ، وهو واجب الوجود ، ولا يُقال أنّه داخل العالم ولا يُقال لأنّه خارجه لأنّ وجوده ليس كمثله وجود ، ولا يجوز أن يُقال أنّ الله تعالى في كل مكان لأنّ المكان مخلوق محدود والله تعالى لا حد له ،

الباب الخامس : حل إشكال ظواهر الكتاب والسنّة التي تنافي تنزيه الله تعالى عن المكان ،

الباب السادس : رسالتان في تنزيه الله تعالى عن المكان ، ( الاولى ) : مصنف الشيخ شهاب الدين ابن جهبل في نفي الجهة وتنزيه الله تعالى عن المكان ، و ( الثانية ) : كتاب الصمدية للشيخ طارق بن محمد السعدي الحسيني وهو تنزيه لله تعالى عن الجهة والمكان ،

الخاتمة والفهارس

عدد الزيارات 351

دار الإصلاح والتجديد

نبذة تعريفية                 دروس مرئية
رؤيتنا                       دروس صوتية
رسالتنا                      مقالات وابحاث
أهدافنا                       مكتبة الموقع 
شعارتنا                      المنتدي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.          سلسلة الإصلاح والتجديد

 
 
 

تواصل معنا