جديد الموقع

إشارة مختصرة إلى أهم مباحث علم أصول الفقه


الأحد, 11 تشرين1/أكتوير 2015 17:19

[ تنبيه ] : لقد طالعت كتباً عديدة في أصول الفقه ، وكان من أحسنها أسلوباً وعرضاً وشمولاً كتاب علم أصول الفقه للشيخ العلامة : عبد الوهاب خلاف ( ت : 1375هـ ) ، فآثرت في هذه النبذة الموجزة عن علم أصول الفقه أنّ أنقل أهم مباحث الكتاب مع حذف تلك المتعلقة بالقوانين الوضعية ، وما ذاك إلا لكونها من وضع البشر ، ولا ينبغي ضم المعصوم المُعجز من شرع الله عز وجل إلى غيره مما يدل على كمال التشريع الإلهي ونقص تشريع البشر ، قال تعالى : { أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ } [ المائدة : 50 ] ، وعلى ذلك فكل ما حوته تلك القاعدة هو ما جاء في كتاب أصول الفقه للشيخ العلامة عبد الوهاب خلاف رحمه الله ، وقد وجدت أنّ كتابه حوى فكرة متكاملة عن أغلب مباحث أصول الفقه طرزها بالكثير من القواعد الفقهية والقواعد الأصولية ، وكمال التشريع الإلهي وعدالته ورعايته لمصالح البشر ، وقد اشتمل كتابه على أربعة أقسام : ( القسم الأول ) : في الأدلة التي تستمد منها الأحكام الشرعية ، وفي هذا القسم تتجلى سعة المصادر التشريعية في الشريعة الإسلامية ومرونتها وخصوبتها وصلاحيتها للتقنين في كل عصر ولكل أمة ،  و ( القسم الثاني ) : في مباحث الأحكام الشرعية الأربعة ، وفي هذا القسم تظهر أنواع ما شرع في الإسلام من الأحكام ، ويتجلى عدل الله ورحمته في رفع الحرج عن المكلفين وإرادة اليسر بهم ، و ( القسم الثالث ) : في القواعد الأصولية اللغوية التي تطبق في فهم الأحكام من نصوصها ، وفي هذا القسم تظهر دقة اللغة العربية في دلالتها على المعاني ومهارة علماء التشريع الإسلامي في استثمارهم الأحكام من النصوص ، وسبلهم القويمة في إزالة خفائها وفي تفسيرها وتأويلها ، و ( القسم الرابع ) : في القواعد الأصولية التشريعية التي تطبق في فهم الأحكام من نصوصها  ، وفي الاستنباط فيما لا نص فيه ، وهذا هو لب العلم وروحه ، وفيه يتجلى مقصد الشارع العام من تشريع الأحكام ، وما أنعم الله به على عباده من رعاية مصالحهم ، 

***

عدد الزيارات 440

دار الإصلاح والتجديد

نبذة تعريفية                 دروس مرئية
رؤيتنا                       دروس صوتية
رسالتنا                      مقالات وابحاث
أهدافنا                       مكتبة الموقع 
شعارتنا                      المنتدي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.          سلسلة الإصلاح والتجديد

 
 
 

تواصل معنا