برنامج قصص وعبر

إصلاح الأمة في صلاح أخلاقها


الجمعة, 22 تموز/يوليو 2016 14:32

المقدمة

إنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلا هَادِيَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [ آل عمران : 102] ،{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا } [ النساء : 1 ] ، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} [ الأحزاب :70 ، 71 ] ، أما بعد : فإن أصدق الحديث كتاب الله ، وأحسن الهدي هدي محمد   صلى الله عليه وسلم وشرّ الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار ،

ثم أما بعد :  الإسلام ما هو إلا أخلاق عظيمة ، أخلاق عظيمة مع الله ومع رسوله ومع المؤمنين ومع الناس جميعا ، بل ومع الخلائق اجمعين ، ولهذا جاء من حديث النبي صلى الله عليه وسلم : (( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق )) ، [ أخرجه البخاري في الأدب المفرد و الحاكم في المستدرك وقال : صحيح على شرط مسلم  و وافقه الذهبي و أخرجه أحمد في المسند ، صححه الألباني في الصحيحة ( ج 1 ، ص 75 ) ] ، والله تعالى أثنى على  رسوله صلى الله عليه وسلم بقوله تعالى : { وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ } [ القلم : 4] ، والقرآن الكريم هو كتاب الأخلاق الاول ، سُئلَت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن خلق النبي صلى الله عليه وسلم ، فقالت : (( كان خلقه القرآن )) [ اخرجه مسلم ] ، 

وهذه الرسالة تتناول تجديد علم الأخلاق ، في ضوء الكتاب والسنة ، وهدي السلف الصالح ، وسبيل علماء أهل السنة والجماعة الأئمة الأعلام ،  وقد حوت هذه الرسالة بحمد الله تعالى على مائة درس أخلاقي ، في مدخل وعشرة أبواب وخاتمة ، وأسأل الله عز وجل أن يجعلها خالصة لوجهه الكريم وأن ينفع بها إخواني من طلاب العلم الذين يصبرون لطلبه ويتواضعون لمدارسته ابتغاء وجه الله ، وإن أريد إلاّ الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلاّ بالله عليه توكلت وإليه أنيب ،  

عدد الزيارات 80

دار الإصلاح والتجديد

نبذة تعريفية                 دروس مرئية
رؤيتنا                       دروس صوتية
رسالتنا                      مقالات وابحاث
أهدافنا                       مكتبة الموقع 
شعارتنا                      المنتدي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.          سلسلة الإصلاح والتجديد

 
 
 

تواصل معنا